هل يجدر بك الاستثمار في منصة ناشئة بمجال شبكات التواصل الاجتماعي؟

هل يجدر بك الاستثمار في منصة ناشئة بمجال شبكات التواصل الاجتماعي؟

مع ظهور منصة جديدة تنضم إلى شبكات التواصل الاجتماعي كل بضعة أشهر تقريبا، فإنه يصير من الصعب معرفة إن كان قرارك بالاستثمار في أحدها حكيما أم لا. فمن ناحية، يمكن أن تكون المنصة واعدة منذ بدايتها (حسب الغرض منها) وتصير الشبكة الرائدة بعد مدة. ولكن هناك دائما مخاطرة ألا تسير الأمور على ما يرام، وهي مخاطرة لا يريد بعض المستثمرين خوضها.

لقد تغير الاستثمار في منصات التواصل الاجتماعي بعد أن صار الناس أكثر خبرة في توقع أداء هذه الاستثمارات. كان من المعتاد أن تجذب استثمارات شبكات التواصل الاجتماعي الكثير من الأنظار. حيث كان السوق مفعما بالحماس تجاها وكانت أسهم الشركات في تصاعد متسارع. ولكن الآن بعد هدوء عاصفة الحماس، يتساءل بعض المستثمرين عما إن كانت هناك أي فائدة للاستثمار في منصات التواصل الاجتماعي الحالية. فنمو الدخل لم يعد مرتفعا بنفس قدره السابق. ولكن الاستثمار في منصات التواصل الاجتماعي يتوقع له الاستمرار على المدى الطويل مع تزايد استخدامها.

 إن عالم منصات التواصل الاجتماعي مترامي الأطراف ويتكون من عدة منصات ومواقع إلكترونية، وهو ما قد يسبب الارتباك والحيرة للمستثمرين الجدد. معايير الاستثمار هي خليط من تفضيلات المستثمر الشخصية وأهدافه المالية وبحثه في السوق، لذا فلا بد من فهم تلك المتغيرات. هنا سنناقش التفاصيل الدقيقة للاستثمار في منصات التواصل الاجتماعي ونتعلم كيف يمكن للمستثمرين المبتدئين والخبراء اتخاذ قرارات حكيمة.

كيف تعرف أي منصة تستثمر فيها؟

إن اختيار المنصة التي تستثمر فيها أمر مرهق، وسيعتمد قرارك على تفضيلاتك الشخصية بجانب أهدافك الاستثمارية. توجد العديد من خيارات الاستثمار بدءا من شبكات التواصل الاجتماعي حتى منصات إنشاء المحتوى، لذا فلا بديل عن إجراء بحث دقيق. ولكن ليس بالضرورة أن يكون هذا البحث رسميا. يمكنك اكتساب معلومات قيمة عبر دراسة الأنشطة اليومية لهذه المنصات.

من العادي تماما أن يهلع المستثمرون عند التفكير بالاستثمار في منصات التواصل الاجتماعي، لأن النواتج تختلف بصورة هائلة ويستحيل التنبؤ بها. نظرا لأن الأجيال الناشئة يمكنها أن تؤدي لإنجاح أو إفشال منصات التواصل الاجتماعي فإن التطبيق أو الموقع الإلكتروني الذي يبدأ بداية بطيئة يمكن أن يتحول لأكبر الناجحين خلال بضعة أسابيع. هذا أحد أسباب استمرار الناس في الاستثمار في شبكات التواصل الاجتماعي.

بالنسبة للعديد من المستهلكين، يعد الاستثمار في خدمة مستقرة لا يتوقع لها النمو المطرد بمثابة مخاطرة كبرى مقارنة بالاستثمار في شيء لم ينتج أي أرباح بعد. هؤلاء المستثمرون يبحثون عما يسمى بالشركات أحادية القرن (شركات يوني كورن – “unicorn”) ويفضلون الاستثمار في منصات التواصل الاجتماعي الناشئة والجديدة كليا. أما العازفون عن المخاطرة فقد يفضلون استثمار أموالهم في شركة مضمونة تحظى بنموذج ربح راسخ ومتوقع.

social media

 الاستثمار في منصات التواصل الاجتماعي القائمة يمكن أن يكون مربحا بدوره

ليس على المستثمر استخدام شبكات التواصل الاجتماعي بانتظام – أو أن تعجبه حتى – كي يستثمر فيها. رغم أن المنصات التي تحظى بملايين المستخدمين تبدو وكأنها قد انتهت من مراحل نموها، فهذا قد لا يكون واقع الأمر. فبجانب إنشاء منصات تواصل اجتماعي جديدة، تستمر العديد من المنصات القائمة بإضافة خدمات جديدة مع زيادة نضجها.

هذه الخدمات الجديدة تمكن المنصات القائمة من استهداف جماهير جديدة، وبهذا تتمكن تلك الشركات من تحقيق النمو السريع. تلبي هذه الخدمات احتياجات محددة لجماهير معينة. كما يمكن لمنصات التواصل الاجتماعي التي تتمتع بجمهور هائل أن تقدم المنصة لشركة أخرى عبر عرض خدمات إعلانية. تجعل هذه الأرباح المواقع القائمة مثل فيسبوك وإنستجرام خيارات استثمارية جيدة رغم اختفاء الحماس الأولي المصاحب لنشأتها.

كما أن تزايد أعداد مستخدمي الإنترنت هو سبب آخر للتفكير بالاستثمار في منصات التواصل الاجتماعي القائمة. نظرا للتطورات التكنولوجية فقد صار الإنترنت متاحا بقدر متزايد للمستخدمين حول العالم. يحظى حوالي نصف سكان العالم فقط بالقدرة على دخول الإنترنت، وهذا العدد في تزايد مستمر. عند تزايد استخدام الإنترنت، تتزايد أعداد مستخدمي منصات التواصل الاجتماعي كذلك. يعني هذا وجود مساحة إضافية لدى المنصات القائمة لتوسيع قاعدة مستخدميها بقدر كبير.

هل الاستثمار في منصات التواصل الاجتماعي مناسب لك؟

يعد الاستثمار أمرا مربكا لدى البعض خصوصا عندما يتعلق بمواقع التواصل الاجتماعي. من الصعب معرفة أين تستثمر أموالك، ولكن إجراء أبحاث وافية وتوضيح أهدافك سيجعل الاختيار أسهل بكثير. سواء اخترت منصة تواصل اجتماعي قائمة أو منصات أخرى أقل شهرة فيمكنك تحقيق أهدافك عبر الاستثمار بطريقة استراتيجية.

تتناقص شعبية منصات التواصل الاجتماعي مع مرور الوقت. ولكن الإنترنت يستمر في النمو، ويتم تطوير تطبيقات جديدة باستمرار. يجعل هذا منصات التواصل الاجتماعي أحد أفضل الاستثمارات لأن فرص الاستثمار الجديدة تلوح في الأفق على الدوام.

من الجيد دائما أن تحصل على استشارات في مجال الاستثمار والأموال من مختصين مثل محاسب أو اختصاصي استثماري. ففعل ذلك سيمنحك الإجابات على أسئلتك وقد يرشدك للقيام بالاستثمارات الأكثر ملاءمة لاحتياجاتك.